عزيزي مختارية .. “..فلا تظن ان الجنة سهل دربها .. القرءان مشروع الحياة..”#قصة_ختم #الحلقة_02

#قصة_ختم #الحلقة_02

#قصة_ختم #الحلقة_02
عزيزي مختارية .. “..فلا تظن ان الجنة سهل دربها .. القرءان مشروع الحياة..”
بدأت القصة وقد مر من عمري 13 ربيعا في السنة الثالثة من التعليم المتوسط، وبتحفيز من الوالدين الكريمين حفظهما الله، انضممت الى مدرسة الشيخ بوحامدي عبد الكريم بولاية سعيدة وبدات الحفظ على يد الشيخ سالم بوحامدي بدات من سورة الناس وشرعت في تعلم احكام التجويد على يد شيخي يوميا دروس نظرية واخرى تطبيقية لاتقان احكام التجويد وكنت اطلع على بعض الكتب في فضل قارئ القرءان وحامله، وقد كنت متيمة بلحظة الختم التي لطالما زارتني في منامي، واجهت صعوبات وعراقيل حتى من الذين كنت احسبهن صديقاتي وذلك عبر تشتيت ذهني بافكار تلهيني عن الحفظ لكن حلمي كان اسمى وهدفي اغلى، كنت لا اعرف معنى عطلة لاتوجد في قاموسي هاته الكلمة عطلتي كانت مع مصطفي سواء في المدرسة عند الشيخ او في مخيم للحفظ المكثف، كنت ابكي حقا عندما يستصعب علي حفظ اي ثمن او جزء لكن ابي دائما كان سندي ومرة قال لي اذا كنت تظن ان حفظ القرءان صعب فلا تظن ان الجنة سهل دربها فاعلى مراتبها لحافظ القرءان وكلما تذكرت هذه الجملة اشد الهمة وسرت خلف حلمي وهدفي وقلت نعم ونسيت التراجع وادركت اني سأستطيع اكمال حفظ كتاب الله كيف لا وقد سبغ هذا الطموح بقلبي، فوالله عرفت ان الذي قذف حب القرءان وحب حفظه في قلبي لن يتركني وانا في عز تعلقي و مرة في مخيم حضرت ختمة اخت من الاخوات المشاركات وقلت بما تفوتني هي وقد ختمت كتاب الله ومرت 5 سنوات من الجهد والتعب راحتي كانت مع القرءان وجاءت اللحظة…… جاء يوم 7 جويلية 2018 بعد صلاة المغرب وفي سقف مخيم وهران بلدية بير الجير ثمة قرأت على يد استاذتي حفصة زيتوني آخر ما حفظت اواخر سورة الاسراء…. تعب وجهد 5 سنوات ذهبت في سجود الختم ستنسى تعب حفظك للقرءان الكريم حين تقرأ منه ما تشاء وفي اي وقت تشاء
انا عزيزي مختارية 18 سنة من ولاية سعيدة لم استسلم للعقبات و حققت هدفي وحلم والداي الذي طالما كان يقول لي القرءان مشروع الحياة وليس قضية العجلة في الحفظ فقط وقد ختمت ولله الحمد والمنة وانا الان مع التكرار والتثبيت والاتقان اسأل الله التوفيق
ليس بالامر الصعب لكن الارادة فقط والتوفيق من الله عز وجل 
#النهضة_بالقرآن_الكريم
#مخيم_وهران_للقرآن_الكريم_2018
جمعية شباب وهران Chabab Wahran
جمعية المعالي للعلوم والتربية – مكتب وهران –

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق